Related topics

وفاة بيليه.. ملك ”اللعبة الجميلة”

December 29, 2022 GMT
1 of 22
A hologram of Brazilian soccer legend Pele lights up a room at the Football Museum of Sao Paulo, Brazil, Thursday, Dec. 29, 2022. Pele, who won a record three soccer World Cups and became one of the most commanding sports figures of the last century, died Thursday. He was 82.(AP Photo/Matias Delacroix)
1 of 22
A hologram of Brazilian soccer legend Pele lights up a room at the Football Museum of Sao Paulo, Brazil, Thursday, Dec. 29, 2022. Pele, who won a record three soccer World Cups and became one of the most commanding sports figures of the last century, died Thursday. He was 82.(AP Photo/Matias Delacroix)

ساو باولو (أ ب)- توفي بيليه ، ملك كرة القدم البرازيلي الذي فاز بكأس العالم ثلاث مرات، في رقم قياسي، ليصبح أحد أكثر الشخصيات الرياضية المحبوبة في القرن الماضي، يوم الخميس عن 82 عاما.

خضع حامل لواء ”اللعبة الجميلة” لعلاج سرطان القولون منذ عام 2021، ونقل إلى المستشفى الشهر الماضي بسبب لمعاناته من عدة أمراض .

أكد وكيله جو فراغا وفاته.

ينظر إلى بيليه على نطاق واسع على أنه أحد أعظم لاعبي كرة القدم، وهو لذي أمضى نحو عقدين جاذبا المشجعين باعتباره اللاعب الأكثر تهديفا مع سانتوس البرازيلي ومنتخب البرازيل.

أذهل أداءه وتحركاته الساحرة اللاعبين والمشجعين، وقد كان له أسلوب خاص يتسم بالسرعة والسلاسة يشبه رقصة السامبا مجسدا أناقة بلاده في الملعب.

حمل بيليه البرازيل إلى اعلى آفاق عالم كرة القدم، وأصبح سفيرا عالميا لرياضته في رحلة بدأت في شوارع ولاية ساو باولو ، حيث كان يركل كرة هي جورب محشو بالصحف أو القماش.

وفي اي حديث حول أعظم لاعبي كرة القدم دائما ما يأتي ذكر دييغو مارادونا وليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو .. وعلى رأسهم بيليه.

ADVERTISEMENT

وتشير مصادر متنوعة إلى أن إجمالي أهداف بيليه في مبارياته هي 650 مباراة في الدوري، و1281 في جميع البطولات التي كان بعضها في دوريات منخفضة المستوى.

كانت أولى مشاركات اللاعب، الذي يحمل لقب ”الملك” في كأس العالم في سن الـ17 عام 1958 في السويد، وكان أصغر لاعب في البطولة على الإطلاق.

وتمكن بيليه من إحزاز هدفين في المباراة النهائية التي فاز فيها منتخب البرازيل 5-2 على البلد المضيف في المباراة النهائية.

لكن الإصابة قلصت مشاركته الى مباراتين فقط في كأس العالم عام 1962 التي احتفظت فيها البرازيل باللقب العالمي.

كما كان بيليه تعويذة فوز بلاده بكأس العالم عام 1970 في المكسيك، عندما سجل في المباراة النهائية وصنع لكارلوس ألبرتو تمريرة متقنة ليسجل الهدف الأخير في المباراة التي فازت فيها البرازيل 4-1 على إيطاليا.

لا تزال صورة بيليه في قميص المنتخب البرازيلي الأصفر الذي يحمل رقم 10، حية في أذهان مشجعي كرة القدم في كل مكان.

وقد طبقت شهرته الآفاق لدرجة موافقة فصائل الحرب الأهلية في نيجيريا عام 1967 على وقف إطلاق النار لفترة وجيزة حتى يتمكن من المشاركة في مباراة استعراضية في البلاد.

كذلك حصل بيليه على لقب “فارس” من ملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية عام 1997.

وعندما زار واشنطن للمساعدة في نشر اللعبة في أمريكا الشمالية ، استقبله الرئيس الأمريكي آنذاك رونالد ريغان قائلا ”اسمي رونالد ريغان، وأنا رئيس الولايات المتحدة الأمريكية. لكنك لست بحاجة إلى تقديم نفسك، لأن الجميع يعرف من هو بيليه.”

ADVERTISEMENT

كان بيليه أول بطل قومي للبرازيل داكن البشرة في العصر الحديث، لكنه نادرا ما كان يتحدث عن العنصرية في بلد يميل فيه الأغنياء وذوو النفوذ إلى الانحدار من الأقلية البيضاء.

اتخذت حياة بيليه بعد كرة القدم منحنيات عدة، فشغل منصب وزير الرياضة، وكان رجل أعمال ثري، وسفيرا لليونسكو والأمم المتحدة.

كما قام بتمثيل أدوار في أفلام ومسلسلات تلفزيونية، وقدم اغنيات وتسجيلات للموسيقى البرازيلية الشعبية.

بعد تدهور صحته أصبح اقل سفرا وتجوالا وظهورا. وغالبا ما كان يرى على كرسي متحرك خلال سنواته الأخيرة، ولم يتمكن من حضور حفل لكشف الستار عن تمثال له مع منتخب البرازيل في كأس العالم 1970.

وأمضى بيليه عيد ميلاده الثمانين وسط عدد قليل من أفراد الأسرة في منزل على الشاطئ.

ولد إدسون أرانتس دو ناسيمنتو في مدينة تريس كوراكو الصغيرة، وهي ضمن المناطق الداخلية من ولاية ميناس جيرايس في 23 أكتوبر تشرين اول 1940 ، وعمل بمهنة تلميع الاحذية ليتمكن من شراء ملابس متواضعة لكرة القدم.

ADVERTISEMENT

وأنهى بيليه مسيرته الكروية في الأول من أكتوبر تشرين اول من عام 1977، بمباراة استعراضية بين ناديي كوزموس وسانتوس أمام حشد من الجمهور في نيو جيرزي بلغ حوالي 77000 من عشاقه.

وقد لعب نصف المباراة مع كل ناد، وكان من بين الشخصيات البارزة وسط الحضور ربما الرياضي الآخر الوحيد الذي فاقت شهرته الافاق: محمد علي.