أب

كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستيين بعد مناورات أمريكية

December 23, 2022 GMT
FILE - Flags of North Korea, rear, and South Korea, front, flutter in the wind as pictured from the border area between two Koreas in Paju, South Korea, on Aug. 9, 2021. South Korea’s Joint Chiefs of Staff said North Korea fired a ballistic missile toward its eastern waters Friday, Dec. 23, 2022. (Im Byung-shik/Yonhap via AP, File)
FILE - Flags of North Korea, rear, and South Korea, front, flutter in the wind as pictured from the border area between two Koreas in Paju, South Korea, on Aug. 9, 2021. South Korea’s Joint Chiefs of Staff said North Korea fired a ballistic missile toward its eastern waters Friday, Dec. 23, 2022. (Im Byung-shik/Yonhap via AP, File)

سول، كوريا الجنوبية ( أب )- أطلقت كوريا الشمالية صاروخين باليستيين قصيري المدى باتجاه مياهها الشرقية يوم الجمعة، في أحدث استعراض للأسلحة جاء بعد أيام من قيام طائرات حربية أمريكية وكورية جنوبية بإجراء تدريبات مشتركة تعتبرها كوريا الشمالية تدريبات على غزو أراضيها.

أجرت كوريا الشمالية عددًا غير مسبوق من التجارب الصاروخية هذا العام فيما وصفه بعض الخبراء بأنها محاولة لتعزيز قدرتها على التسلح والضغط على منافسيها لتقديم تنازلات مثل تخفيف العقوبات في المفاوضات المستقبلية. في الآونة الأخيرة، أجرت كوريا الشمالية أيضًا اختبارات رئيسية مطلوبة للحصول على أول قمر صناعي للتجسس وصاروخ باليستي عابر للقارات أكثر قدرة على الحركة يمكنه ضرب البر الرئيسي للولايات المتحدة.

اكتشف الجيش الكوري الجنوبي إطلاق صاروخين من منطقة عاصمة كوريا الشمالية في حوالي الساعة 4:32 مساءً يوم الجمعة. قالت اليابان إنها أكدت أيضا إطلاق صاروخ واحد على الأقل من كوريا الشمالية.

لم يتضح على الفور نوع الصواريخ التي أطلقتها كوريا الشمالية. قال جيش كوريا الجنوبية إن الصواريخ قطعت حوالي 250 كيلومترا (155 ميلا) و350 كيلومترا (220 ميلا) على التوالي قبل أن تهبط في المياه بين شبه الجزيرة الكورية واليابان.

قال نائب وزير الدفاع الياباني توشيرو إينو إن صاروخًا واحدًا رصدته اليابان طار لمسافة تصل إلى 300 كيلومتر (180 ميلاً) على ارتفاع أقصى يبلغ 50 كيلومترًا (30 ميلاً). وقال إن الصاروخ ربما أظهر مسارًا ”غير منتظم”، في إشارة محتملة إلى صاروخ ”كيه إن - 23″ الكوري الشمالي الذي يتمتع بقدرة عالية على المناورة والقدرة النووية، والذي تم تصميمه على غرار صاروخ إسكندر الروسي.

وصف جيش كوريا الجنوبية إطلاق الصواريخ بأنه ”استفزاز خطير” يضر بالسلام الدولي. وقال إن كوريا الجنوبية ستحافظ على استعداد قوي وستراقب عن كثب تحركات كوريا الشمالية بالتنسيق الوثيق مع الولايات المتحدة. كما اتهم إينو كوريا الشمالية بإثارة التوترات بشكل كبير.

قد تكون عمليات الإطلاق ردا على التدريبات العسكرية الجوية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بالقرب من شبه الجزيرة الكورية يوم الثلاثاء، حيث قالت كوريا الشمالية إن جولتها الشديدة من الأنشطة التجريبية في الأشهر الماضية كانت بمثابة تحذير بشأن التدريبات المشتركة السابقة لخصومها. قالت واشنطن وسول إن تدريباتهما دفاعية بطبيعتها، لكن كوريا الشمالية تصفها بأنها تدريب على غزو أراضيها.

شملت التدريبات الأخيرة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية قاذفات بي -52 ذات القدرة النووية وطائرات إف -22 المقاتلة الشبح من الولايات المتحدة وطائرات حربية متقدمة أخرى من كوريا الجنوبية.

كان التدريب جزءًا من اتفاق ثنائي بشأن تعزيز التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن حليفها الآسيوي بكل القدرات العسكرية المتاحة، بما في ذلك النووية، وفقًا لوزارة الدفاع في كوريا الجنوبية.

قال مسؤولو دفاع كوريون جنوبيون إنه كان من المفترض أن تبقى طائرات ”إف - 22″ في كوريا الجنوبية لإجراء مزيد من التدريبات المشتركة هذا الأسبوع مع القوات الجوية الكورية الجنوبية، لكن الطائرات الأمريكية عادت في النهاية إلى قاعدتها في اليابان بسبب الظروف الجوية.

تأتي التدريبات الجوية بعد أن قالت كوريا الشمالية إنها استخدمت صواريخ قديمة كمركبات إطلاق لاختبار الكاميرات وأنظمة أخرى يوم الأحد لتطوير أول قمر صناعي استطلاع عسكري لها.

نشرت وسائل إعلام حكومية تابعة لها أيضًا صورًا منخفضة الدقة لمدن كورية جنوبية كما تبدو من الفضاء.