أب

مسؤولون: إعادة تعويم سفينة شحن جنحت في قناة السويس

January 9, 2023 GMT

القاهرة (أ ب)- أعلنت السلطات المصرية إعادة تعويم سفينة شحن محملة بالذرة جنحت في وقت مبكر اليوم الاثنين في قناة السويس، مشيرة إلى عودة حركة الملاحة عبر الممر المائي الحيوي.

قال الفريق أسامة ربيع ، رئيس هيئة قناة السويس، إن السفينة (إم في غلوري) التي ترفع علم جزر مارشال تعرضت لعطل فني مفاجئ أثناء عبورها القناة، مشيرا إلى أن الهيئة نشرت أربع قاطرات للمساعدة في إعادة تعويمها.

أفاد ربيع بأن السفينة، المملوكة لشركة بريميرا اليونانية للشحن، كانت متوجهة إلى الصين قبل أن تتعطل عند الكيلو 38 من القناة، بالقرب من مدينة القنطرة في محافظة الإسماعيلية.

بعد إعادة تعويم السفينة، تم سحبها إلى حوض بحري قريبة لإصلاح المشكلة، بحسب ربيع.

نشر المكتب الإعلامي للقناة صوراً تظهر زوارق القطر وهي تسحب السفينة.

لم يخض ربيع في الحديث عن طبيعة العطل الفني. شهدت أجزاء من مصر، بما في ذلك المحافظات الشمالية، طقسًا سيئًا الأحد.

وأضاف البيان أن حركة الملاحة استؤنفت في القناة بعد إعادة تعويم السفينة ومن المتوقع أن تمر 51 سفينة عبر الممر المائي في كلا الاتجاهين الاثنين.

في السياق ذاته، أوضح ربيع حركة الملاحة عبر القناة لم تتوقع، حيث توجد 26 سفينة متجهة إلى الشمال بالفعل في الممر.

وقالت مروة ماهر، المسؤولة الإعلامية في هيئة قناة السويس للأسوشيتدبرس، إن السفينة انحرفت الساعة الخامسة صباحًا بالتوقيت المحلي وتمت إعادة تعويمها بعد خمس ساعات.

وفي وقت سابق، أفادت شركة الشحن (ليث إيجينسيز) بأن السفينة (إم في غلوري) جنحت بالقرب من مدينة القنطرة بمحافظة الإسماعيلية المطلة على قناة السويس. وذكرت الشركة أن ثلاث قاطرات تابعة لهيئة قناة السويس ساعدت في جهود إعادة تعويم السفينة.

أظهرت بيانات تتبع الأقمار الصناعية التي حللتها الأسوشيتدبرس، السفينة غلوري في مسار واحد من قناة السويس جنوب بورسعيد المطلة على البحر المتوسط.

نشرت (ليث إيجينسيز) في وقت لاحق رسمًا بيانيًا يشير إلى أن (ذاغلوري) مقابلة للضفة الغربية للقناة، مشيرة إلى أنها ليست محشورة في القناة.

وحددت القاطرات الثلاث التي تساعد في إعادة تعويم السفينة، وهي (بورسعيد)، و(سفيتزر السويس1)، و(علي شلبي).

رفض متحدث باسم هيئة قناة السويس التعليق، قائلا إنه سيصدر بيان في وقت لاحق

هذه ليست السفينة الأولى التي تجنح في الممر المائي المهم. فقد اصطدمت سفينة حاويات ضخمة ترفع علم بنما (إيفرغيفن)، بضفة على امتداد مسار واحد من القناة في مارس/آذار 2021، ما أدى إلى إغلاق الممر المائي لمدة ستة أيام.

تم تحرير السفينة إيفرغيفن في عملية إنقاذ ضخمة بواسطة أسطول من زوارق السحب.

تسبب الإغلاق في ازدحام هائل في حركة الملاحة أدى إلى توقف 9 مليارات دولار يوميًا من التجارة العالمية وتسبب في تعطل سلاسل التوريد المثقلة بالفعل جراء جائحة كورونا.

دفعت كارثة إيفرغيفن السلطات المصرية إلى البدء في توسيع وتعميق الجزء الجنوبي من الممر المائي حيث ارتطمت السفينة بالأرض.

في أغسطس/ آب ، جنحت ناقلة النفط (أفينيتي في) التي ترفع العلم السنغافوري في مسار واحد من القناة، ما أدى إلى إغلاق الممر المائي لمدة خمس ساعات قبل تحريرها.

قال مركز التنسيق المشترك أن السفينة تحمل أكثر من 65 ألف طن متري من الذرة الأوكرانية متجهة إلى الصين.

كان مركز التنسيق المشترك قد تفقد السفية (ذا غلوري) قبالة إسطنبول يوم 3 يناير/كانون ثان. ويضم المركز موظفين من روسيا وتركيا وأوكرانيا والأمم المتحدة.

افتتحت قناة السويس عام 1869، وتعد ممرا مهمًا للنفط والغاز الطبيعي والبضائع. كما أنها لا تزال واحدة من أكبر مصادر العملات الأجنبية في مصر.

في عام 2015، أكملت حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي توسعة كبيرة للقناة، ما أتاح لها استيعاب أكبر السفن في العالم.

يبلغ طول السفينة (ذا غلوري) 225 مترًا (738 قدمًا).