أب

صرب كوسوفو يزيلون حواجز أثارت التوترات مؤخرا

December 29, 2022 GMT
1 of 7
A police sign is seen at the closed Merdare border crossing between Kosovo and Serbia on Wednesday, Dec. 28, 2022. Kosovo closed the border crossing in Merdare, following an erected barricade by Serb protesters inside Serbia late Tuesday night, the third official border crossing closed this month following rising tensions between Kosovo and Serbia. (AP Photo/Visar Kryeziu)
1 of 7
A police sign is seen at the closed Merdare border crossing between Kosovo and Serbia on Wednesday, Dec. 28, 2022. Kosovo closed the border crossing in Merdare, following an erected barricade by Serb protesters inside Serbia late Tuesday night, the third official border crossing closed this month following rising tensions between Kosovo and Serbia. (AP Photo/Visar Kryeziu)

بلغراد، صربيا (أ ب) - قال الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش في وقت متأخر الأربعاء إن الصرب سيبدأون في إزالة حواجزهم في كوسوفو يوم الخميس في خطوة من شأنها أن تهدئ التوترات التي تثير مخاوف من اشتباكات جديدة في البلقان.

وأضاف فوتشيتش إن الاتفاق تم التوصل إليه خلال اجتماع أزمة عقد في وقت متأخر من الليل مع زعماء صرب كوسوفو.

جاء ذلك عقب الإفراج عن ضابط شرطة سابق من صرب كوسوفو، تسبب اعتقاله في أزمة كبيرة بين صربيا وكوسوفو، وأثارت قلقاً دوليا. وقد صدر أمر بالإفراج عنه من السجن ووضعه رهن الإقامة الجبرية.

أوضح فوتشيتش بعد الاجتماع ”هذا يعني أنه اعتبارا من يوم غد (الخميس)، بدءا من ساعات الصباح، ستبدأ إزالة الحواجز. هذه ليست عملية بسيطة، ولا يمكن إجراؤها في غضون ساعتين، كما تصور البعض.”

وتابع فوسيتش: ”في غضون 24 إلى 48 ساعة ستتم إزالة الحواجز. لكن عدم الثقة مازال قائما”.

أدى اعتقال الضابط السابق، ديان بانتيك، في 10 ديسمبر/ كانون أول، إلى احتجاجات من جانب صرب كوسوفو الذين أقاموا عدة حواجز على الطرق في شمال البلاد.

اعتُقل بانتيك بتهمة ”الإرهاب” بعد مزاعم بالاعتداء على ضابط شرطة في كوسوفو خلال احتجاج سابق.

انتقد رئيس وزراء كوسوفو، ألبين كورتي، قرار المحكمة بالإفراج عن بانتيك في الإقامة الجبرية.

قال كورتي في مؤتمر صحفي: ”لدي فضول لمعرفة من هو المدعي العام الذي يقدم طلبا ومن القاضي الذي يوافق على قرار وضع شخص ما رهن الإقامة الجبرية عندما يكون لديهم تهمة إرهابية قائمة”.

أدى اعتقال بانتيك إلى أسابيع من المواجهات المتوترة، تخللها إطلاق نار وانفجارات بالقرب من دوريات قوات حفظ السلام التابعة لقوة كوسوفو (كفور) التي يقودها الناتو والصحفيين. لم يصب أحد بجروح بالغة.