أب

رئيس إيران يتعهد بالانتقام بعد 3 سنوات من مقتل قاسم سليماني

January 3, 2023 GMT
1 of 8
People mourn at the grave of Abu Mahdi al-Muhandis, deputy commander of Iran-backed militias in Iraq known as the Popular Mobilization Forces during a third anniversary of his assassination at cemetery in Najaf, Iraq, Monday, Jan. 2, 2023. Al-Muhandis and Iran's top general Qassam Soleimani were killed in an US air strike in Baghdad in 2020. , (AP Photo/Anmar Khalil)
1 of 8
People mourn at the grave of Abu Mahdi al-Muhandis, deputy commander of Iran-backed militias in Iraq known as the Popular Mobilization Forces during a third anniversary of his assassination at cemetery in Najaf, Iraq, Monday, Jan. 2, 2023. Al-Muhandis and Iran's top general Qassam Soleimani were killed in an US air strike in Baghdad in 2020. , (AP Photo/Anmar Khalil)

دبي، الإمارات العربية المتحدة (أ ب)- تعهد الرئيس الإيراني الثلاثاء بالانتقام لمقتل جنرال بارز في البلاد في الذكرى الثالثة لقتله، بينما حشدت الحكومة أنصارها للحداد وسط شهور من الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

الجنرال قاسم سليماني مخطط أنشطة إيران العسكرية الإقليمية قتل في غارة جوية شنتها طائرة أمريكية مسيرة في العراق المجاور. وأشيد به كأيقونة وطنية بين أنصار الدولة الدينية في إيران، لكن محتجين مزقوا صورا دعائية له ولافتات حملت اسمه.

متحدثا في مراسم في ذكرى مقتل سليماني، قال إبراهيم رئيسي إن أولئك الذين يقفون خلف ذلك ”يجب أن يعرفوا أن الانتقام واضح،” مضيفا أنه ”لن يكون هناك مفر للقتلة والمتواطئين.”

وأضاف أن سليماني هزم ”الهيمنة الأمريكية” وأشاد به لدوره في قيادة قوات مدعومة من إيران في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية. كان الحداد مقاما أيضا في العراق لسليماني الذي قتل في نفس الغارة مع أبو مهدي المهندس، زعيم الميليشيات العراقي.

ردت إيران على مقتل سليماني بإطلاق وابل من الصواريخ على قواعد أمريكية في العراق، ما تسبب في صدمات ارتجاجية للقوات الأمريكية فيها، لكنها لم تسفر عن سقوط قتلى. كان مسؤولون إيرانيون قد تعهدوا مرارا باتخاذ مزيد من الخطوات وفرض عقوبات على أفراد متهمين بالمشاركة في العملية.

أمس الإثنين، نشرت صحيفة على صلة بالدولة الإيرانية أسماء وصور 51 أمريكيا قالت إنهم تورطوا في الغارة ”وفي ظلال الانتقام.” تضمنت القائمة عددا من المسؤولين الحاليين والسابقين المدنيين والعسكريين الأمريكيين فضلا عن أفراد يبدو أنهم كانوا جنودا ضالعين في صيانة طائرات في قواعد إقليمية.

اتهم رئيسي الولايات المتحدة بشن ”حرب مركبة” على إيران، مشيرا إلى الاحتجاجات. يلقي مسؤولون إيرانيون باللوم على الولايات المتحدة وقوى أجنبية أخرى بالوقوف وراء أحدث اضطرابات مرت بها البلاد، دون دليل.

وأعلن القضاء الإيراني الثلاثاء أنه وجه اتهامات لفرنسيين اثنين وبلجيكي، دون توضيح مزيد من التفاصيل. تحتجز إيران عددا من الأجانب ومزدوجي الجنسية بتهم تعريض الأمن القومي للخطر أو المشاركة في الاحتجاجات. وتتهم جماعات حقوقية الدولة الإيرانية بحرمانهم من سير الإجراءات القانونية العادي واستخدامهم كورقة تفاوض مع الغرب، وهو ما ينفيه الإيرانيون.