أب

حكومة اسرائيل المقبلة: استيطان الضفة الغربية أولى اولوياتنا

December 28, 2022 GMT
FILE - Israel's Likud Party leader Benjamin Netanyahu arrives during the swearing-in ceremony for Israeli lawmakers at the Knesset, Israel's parliament, in Jerusalem, Tuesday, Nov. 15, 2022. Netanyahu issued a rare rebuke of his new coalition allies on Sunday, Dec. 25, for saying they would advance laws allowing discrimination against LGBTQ people, pledging there would be no harm to their rights by his new government. (Abir Sultan/Pool Photo via AP, File)
FILE - Israel's Likud Party leader Benjamin Netanyahu arrives during the swearing-in ceremony for Israeli lawmakers at the Knesset, Israel's parliament, in Jerusalem, Tuesday, Nov. 15, 2022. Netanyahu issued a rare rebuke of his new coalition allies on Sunday, Dec. 25, for saying they would advance laws allowing discrimination against LGBTQ people, pledging there would be no harm to their rights by his new government. (Abir Sultan/Pool Photo via AP, File)

القدس (أ ب)- قبل يوم واحد من أدائها اليمين الدستورية، أعلنت حكومة بنيامين نتنياهو المتشددة القادمة وضع التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية على رأس قائمة أولوياتها.

أصدر حزب الليكود، الذي يتزعمه نتنياهو، يوم الأربعاء الملامح الرئيسية لسياسة الحكومة الجديدة، كان أولها احداث ”تقدم وتطوير للاستيطان في جميع أنحاء أرض إسرائيل - في الجليل والنقب ومرتفعات الجولان ويهودا والسامرة” - وهي الأسماء التوراتية للضفة الغربية.

يعتبر معظم المجتمع الدولي المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير شرعية وعقبة أمام السلام مع الفلسطينيين.

تتكون حكومة نتنياهو الجديدة - الأكثر تدينا وتشددا في تاريخ إسرائيل - من أحزاب أرثوذكسية متشددة وفصيل ديني متطرف وحزبه الليكود.

ومن المقرر أن تؤدي الحكومة اليمين يوم الخميس.

يعود نتنياهو إلى السلطة بعد الإطاحة به من منصبه العام الماضي كرئيس للوزراء، وهو المنصب الذي ظل يشغله في الفترة من 2009 حتى 2021.

ومن المقرر أن يتولى المنصب بينما يواجه محاكمة في مزاعم تلقيه رشاوى، وخرقه الثقة وقيامه بالاحتيال، وهي اتهامات ينفيها.

ويسعى شركاء نتنياهو إلى إصلاحات سياسية واسعة يمكن أن تنفر قطاعات كبيرة من الجمهور الإسرائيلي، وتثير التوترات مع الفلسطينيين، وتضع البلاد في مسار تصادمي مع الولايات المتحدة ويهود أمريكا.

يشار إلى أن العديد من حلفاء نتنياهو الرئيسيين، ومنهم معظم أعضاء حزب الصهيونية المتدينة، هم من المستوطنين المتطرفين في الضفة الغربية.