أب

قدامي محاربي قوات اسرائيل الجوية: الحكومة القادمة تمثل خطرا

December 26, 2022 GMT
FILE - Israeli Prime Minister designate Benjamin Netanyahu, center, pauses during a session after Yariv Levin was selected as Speaker of the Knesset, Israel's parliament, in Jerusalem, Tuesday, Dec. 13, 2022. Over 1,000 senior Israeli air force veterans, including a former Israeli chief of staff, on Monday, Dec. 26, 2022, urged the country’s top legal officials to stand tough against the incoming government, saying the alliance of religious and ultranationalist parties threatens Israel’s future.(AP Photo/ Maya Alleruzzo, File)
FILE - Israeli Prime Minister designate Benjamin Netanyahu, center, pauses during a session after Yariv Levin was selected as Speaker of the Knesset, Israel's parliament, in Jerusalem, Tuesday, Dec. 13, 2022. Over 1,000 senior Israeli air force veterans, including a former Israeli chief of staff, on Monday, Dec. 26, 2022, urged the country’s top legal officials to stand tough against the incoming government, saying the alliance of religious and ultranationalist parties threatens Israel’s future.(AP Photo/ Maya Alleruzzo, File)

القدس (أ ب)- حث أكثر من ألف من كبار المحاربين القدامى في سلاح الجو الإسرائيلي، وبينهم رئيس الأركان الإسرائيلي السابق، يوم الإثنين كبار المسؤولين القانونيين في البلاد على اتخاذ موقف صارم ضد الحكومة القادمة.

وقالت المجموعة في رسالة موجهة لرئيس المحكمة العليا الإسرائيلية وعدد من كبار المسؤولين، إن تحالف الأحزاب الدينية والقومية المتطرفة يهدد مستقبل إسرائيل.

تم إرسال الرسالة قبل أيام من تولي الحكومة الجديدة مهامها.

وجاء في نص الرسالة ”نحن ننتمي لكل طبقات المجتمع ومن مختلف الأطياف السياسية.. والقاسم المشترك بيننا اليوم هو الخوف من أن دولة إسرائيل الديمقراطية في خطر”.

وصفت الرسالة المسؤولين القانونيين بأنهم ”خط الدفاع الأخير” وناشدتهم ”بذل كل ما في وسعهم لوقف الكارثة التي ستؤثر على البلاد”.

من بين الموقعين على الرسالة، لذين بلغ عددهم 1200 شخص، دان حالوتس رئيس هيئة الأركان العامة الثامن عشر للجيش الإسرائيلي والذي شغل المنصب في الفترة 2005-2007، وأفيهو بن نون القائد السابق لسلاح الجو وعاموس يدلين، رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية بين عامي 2006 و2010، والثلاثة كانوا طيارين مقاتلين سابقين.

وتمكن رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو وشركاؤه من المتشددين واليمينيين المتطرفين من اقتناص الأغلبية البرلمانية في الانتخابات التي اجريت مطلع نوفمبر/تشرين ثان الماضي.

ورغم انهم لم ينتهوا بعد من مفاوضات تشكيل الائتلاف، فإن نتنياهو أبرم سلسلة صفقات من شأنها أن تمنح شركاءه في تيار اليمين المتطرف سلطة الإشراف على قوة الشرطة الوطنية وبناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.

ويسعون لتمرير تشريع يسمح لسياسي قضى فترة عقوبة بالسجن بعد إدانته في قضية رشوة، بالعمل كوزير في الحكومة وهو ما زال في فترة وقف تنفيذ عقوبة في إدانة منفصلة تتعلق مخالفات ضريبية.

من المتوقع أيضا أن يروجوا لسلسلة من التغييرات في النظام القانوني التي يقول منتقدون إنها ستضعف الهيئة القضائية وربما ترد الاتهامات الجنائية الموجهة لنتنياهو.

ووبخ نتنياهو يوم الأحد يوم الأحد حليفا له بسبب تعليقات مناهضة لمجتمع الميم.

ومن المتوقع أن يعود نتنياهو لمنصبه على رأس حكومته الجديدة الخميس المقبل.