أب

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على مسؤولين إيرانيين

December 21, 2022 GMT
1 of 2
Protesters walk through a vigil honoring Iranians allegedly killed by their government during a rally in support of the ongoing protests in Iran at the National Mall on Saturday, Dec. 17, 2022, in Washington. (AP Photo/Nathan Howard)
1 of 2
Protesters walk through a vigil honoring Iranians allegedly killed by their government during a rally in support of the ongoing protests in Iran at the National Mall on Saturday, Dec. 17, 2022, in Washington. (AP Photo/Nathan Howard)

واشنطن (أ ب)- فرضت إدارة بايدن الأربعاء عقوبات على المدعي العام الإيراني وأربعة مسؤولين إيرانيين آخرين وشركة تدعم قوات الأمن في البلاد لدورهم في حملة القمع العنيفة المستمرة ضد الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

أعلنت وزارة الخزانة أنها تستهدف المدعي العام لإيران، محمد جعفر منتظري، واثنين من كبار قادة فيلق الحرس الثوري الإيراني، واثنين من أعضاء الباسيج، وهي مجموعة متطوعة شبه عسكرية تفرض في كثير من الأحيان قواعد صارمة على الملبس والسلوك.

وقالت وزارة الخزانة في بيان ”ندين استخدام النظام الإيراني للعنف المكثف ضد شعبه المدافعين عن حقوقهم الإنسانية”، مشيرة إلى أن منتظري ترأس محاكمات متظاهرين أعدم بعضهم أو حكم عليهم بالإعدام.

وقالت إن قائدي الحرس الثوري الإيراني هما حسن حسن زاده، قائد قواته في طهران، وسيد صادق حسيني، الذي يدير فيلق بيت المقدس في إقليم كردستان. وأضافت أن عضوي الباسيج هما نائب منسق الجماعة حسين معروفي ومسلم معين رئيس الفضاء الإلكتروني للمجموعة.

وقالت وزارة الخزانة إنها تعاقب أيضا شركة ”إيمان سانات زمان فارا” التي تنتج مدرعات ومعدات أخرى لقوات الأمن. تجمد العقوبات أي أصول قد تكون لدى المستهدفين تحت الولاية القضائية الأمريكية وتمنع الأمريكيين من التعامل معهم.

شهدت إيران احتجاجات منذ مقتل مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاما في 16 سبتمبر/ أيلول بعد أن احتجزتها شرطة الآداب. تحولت الاحتجاجات منذ ذلك الحين إلى واحدة من أخطر التحديات التي واجهها الحكم الديني الذي نصبته الثورة الإسلامية عام 1979.

قامت قوات الأمن بقمع الاحتجاجات بعنف، فقتلت أكثر من 500 متظاهر واعتقلت أكثر من 18000، وفقًا لجماعة نشطاء حقوق الإنسان في إيران، وهي جماعة تراقب الاضطرابات عن كثب. وقالت الجماعة إن أكثر من 60 من قوات الأمن قتلوا.

قال وزير الخارجية أنتوني بلينكن: ”تواصل الولايات المتحدة دعم الشعب الإيراني في مواجهة هذا القمع الوحشي، ونحن نحشد الإجماع الدولي المتزايد لمحاسبة النظام”.

وأضاف ”الآلاف من الإيرانيين الشجعان خاطروا بحياتهم وحريتهم للاحتجاج على سجل النظام الطويل من القمع والعنف... ندعو القيادة الإيرانية مرة أخرى إلى وقف حملتها العنيفة على الفور والاستماع إلى شعبها”.