أب

أوكرانيا تستقبل ضربات صاروخية روسية مع دخول العام الجديد

January 1, 2023 GMT
1 of 6
A man reacts next to the body of his wife, killed during a Russian attack in Kyiv, Ukraine, Saturday, Dec. 31, 2022. (AP Photo/Roman Hrytsyna)
1 of 6
A man reacts next to the body of his wife, killed during a Russian attack in Kyiv, Ukraine, Saturday, Dec. 31, 2022. (AP Photo/Roman Hrytsyna)

كييف، أوكرانيا (أ ب)- بدأ الأوكرانيون عام 2023 بداية قاتمة يوم الأحد، مع المزيد من صفارات الإنذار والهجمات الصاروخية الجديدة على أراضيهم، حيث ارتفع عدد القتلى من هجوم روسي ضخم ليلة رأس السنة في جميع أنحاء البلاد إلى ثلاثة أشخاص على الأقل.

أسفر القصف الليلي الذي استهدف أجزاء من مدينة خيرسون الجنوبية عن مقتل شخص وإصابة آخر وتحطيم مئات النوافذ في مستشفى للأطفال، بحسب نائب رئيس ديوان الرئاسة كيريلو تيموشينكو.

من ناحية أخرى، قال رئيس بلدية المدينة أولكسندر سيمشيشين إن امرأة تبلغ من العمر 22 عاما أصيبت في هجوم صاروخي في شرق خميلنيتسكي توفيت متأثرة بجروحها.

هزت عدة انفجارات كييف ومناطق أخرى في أوكرانيا يوم السبت وطوال الليل، ما أدى إلى إصابة العشرات، في مؤشر على تسارع وتيرة الهجمات الروسية.

زعم مسؤولون أوكرانيون أن روسيا تستهدف المدنيين عن عمد الآن، وتسعى إلى خلق مناخ من الخوف وتقويض الروح المعنوية.

جاءت الانفجارات بعد 36 ساعة فقط من إطلاق روسيا وابلا من الصواريخ يوم الخميس لتدمير منشآت البنية التحتية للطاقة، وهو إيقاع سريع بشكل غير معتاد أثار قلق المسؤولين الأوكرانيين.

أعربت السيدة الأولى أولينا زيلينسكا عن غضبها من أن مثل هذه الهجمات الصاروخية الضخمة يمكن أن تأتي قبل احتفالات ليلة رأس السنة الجديدة.

وقالت: ”تدمير حياة الآخرين هو عادة مثيرة للاشمئزاز لدى جيراننا”.

يوم السبت في كييف، شاهد مصور من وكالة الأسوشيتدبرس في موقع الانفجارات جثة امرأة بينما كان زوجها وابنها يقفان في مكان قريب. قال رئيس بلدية كييف فيتالي كليتشكو إن مدرستين تضررتا أيضا، بما في ذلك روضة أطفال.

تحدى بعض الأوكرانيين خطر العودة إلى البلاد للم شمل العائلات وقضاء موسم العطلات معا.